الأطفال يحبون موقع يوتيوب. يجذبهم رنين الاكسليفون المتفائل في أغنية شكرًا لك على قناة CocoMelon التي تتضمن 53 مليون مشترك وتختص بعرض أغاني مرفقة برسوم متحركة للأطفال، يحبون مشاهدة الأطفال الآخرين أثناء تجريب الألعاب أو متابعة أغنية بيبي شارك، لقد وصل عدد المشتركين لأكثر من 20 مليون. لا أحد يعرف السبب وراء ذلك لكن ربما لم يكن الدافع سوى الحصول على المتعة والرقص.  

لم تعرض المؤشرات السابقة لما هو جديد لكنها تبرز مدى امتلاكنا لأكثر الاحصائيات شيوعًا وإثارة للذهول بالنسبة لعدد المشتركين، وكيف يجذب محتوى الفيديو الأطفال إلى المنصة.في تقرير الخميس، تخبرنا أبحاث مركز (Pew) أن الأنظمة الأكثر شيوعًا وشعبية على يوتيوب تضم أطفال تحت سن 13 عام!

كما تخبرنا بعض الدراسات التي حلل خلالها الباحثون مقاطع فيديو نشرتها 43 ألف قناة على موقع يوتيوب، تتضمن كل منها ما يزيد على 250 ألف مشترك خلال الأسبوع الأول من عام 2019.

وقد وجدت هذه الدراسات أن هذه الأنظمة غطت كل سياسات ألعاب الفيديو، كما أن معظمها لا يناسب الأطفال رغم حصولها على نسب مشاهدة عالية  من جانبهم.  

يقول آرون سميث مدير البيانات في البيو، أن هذه النتائج لم تكن مفاجئة رغم الدراسات السابقة حول هذا المحتوى، لكننا نعلم أن كثير ضمن الآباء يسمحون لأطفالهم بمشاهدة مقاطع الفيديو على يوتيوب.

وفوق ذلك تم رصد 6 ملايين مشاهدة لمقاطع ترفيهيه مثل العم جون يتظاهر. في الحقيقة لم يكن محتوى كل مقاطع الفيديو التي تضم فئة الأطفال مخصصة لهم، إذ وجدت أن 21% فقط من مقاطع الفيديو كانت تستهدف الأطفال ورغم ذلك بلغت 4 أضعاف المشاهدة مقارنة بمقاطع الفيديو التقليدية.

أما عن ال79% الباقية من مقاطع لم تستهدف الأطفال بشكل مباشر فقد حققت الأداء الأفضل مقارنة بمقاطع الفيديو المخصصة للبالغين ومثال على ذلك مقطع مولود جديد في العائلة الذي حاز الأفضلية بالنسبة لمؤشرات المشاهدة.

ولم يتمكن سميث من وضع سبب محدد وراء الانجذاب نحو هذا النوع من المقاطع أو تحقيق هذا العدد من المشاهدات لهذه المقاطع.

يمتلك الأطفال شعبية عالية على يوتيوب رغم أن الموقع أظهر لنا أن نظامه الأساسي غير مخصص للأطفال، فهو موجه أكثر نحو المحتوى الكوميدي والموسيقي والرياضي.  

يؤكد على ذلك آيفي تشوي بأن يوتيوب كانت واضحة من البداية أنها غير مستهدِفة لمن هم دون الثالثة عشر، وبناء على ذلك أنشأ  رواد يوتيوب منصة يوتيوب كيدز عام 2015 كمستهدف محدد للأطفال يمكن الوثوق به واعتباره أكثر أمانًا لهم، مع الإبقاء على بث نفس المحتوى على يوتيوب العام.

حتى الآن لم يتم التوصل إلى سبب زيادة نسب المشاهدة على يوتيوب للأطفال، قد تكون مرتبطة أكثر بزيادة في وجهات النظر، أو ربما لا تزيد عن كونها حاصلة على تصنيف جيد في محركات البحث أو الطرح من خلال قنوات ذات شهرة عالية.