طبقًا لآخر تحديث من Sensor Tower فإن تيك توك هو أكثر التطبيقات تحميلاً على iOS، Android في سبتمبر 2019، بما يُقارب 60 مليون تنزيل. احتلت الهند المرتبة الأولى بنسبة 44% والولايات المتحدة بـ 8%.

ساعد نمو التطبيق في دولة مثل الهند -ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان- في جذب المعلنين، ومساعدتهم في نمو وتطوير أعمالهم الخاصة في إشارة واضحة إلى قوة ومكانة التطبيق، وأنه بإمكانه أن يصبح المنصة الاجتماعية الأولى، ولكن لا يعني هذا بالضرورة أنكل هؤلاء المستخدمين نشطين. وفي يوليو\تموز من العام الماضي أعلن تيك توك وجود 500 مليون مستخدم، كما ادعى أنه في نوفمبر الماضي كان عدد المستخدمين في الصين 400 مليون فقط.

وأفادت التقارير أن ما ساعد تيك توك على الصعود كان الإنفاق الإعلاني الضخم، حيث أنفقت الشركة الصينية المالكة للتطبيق ByteDance مليار دولار، كان نتيجتها تحميل التطبيق أكثر من مليار مرة، وأصبح متاحًا في أكثر من 150 دولة وحاز على المرتبة الأولى في 2018 كأكثر التطبيقات تحميلاً متفوقًا على فيس بوك وإنستغرام.

 

 

هناك عدة مخاطر سيواجهها التطبيق في المستقبل القريب.

 

1- عدم توافق المحتوى المنشور مع جميع اهتمامات المستخدمين

دفعت شهرة التطبيق الكثير من المستخدمين إلى تحميله وتجربته عدة مرات، ولكن العديد منهم لا يعودون أبدًا بعد التأكُد أن المحتوى لا يتناسب مع اهتماماتهم الشخصية. رغم إنفاق التطبيق أكثر من 3 مليون دولار يوميًا على الدعاية في أمريكا، ولكنه لا يستطيع الإبقاء على جميع اهتمامات المستخدمين.

 

2- جلب المزيد من المؤثرين والحفاظ عليهم

 

عادةً يبحث المشاهير عن أمرين:

1- أين توجد الجماهير؟

2- أين يوجد المال؟

ولذلك فإن صعود منصة جديدة سيكون لديها الوقت الكافي لجذب اهتمامات المؤثرين، كونها تتجه لأن تكون أسهل استخدامًا. سوف يذهب المؤثرون حيث يوجد المال والجماهير، وما يزال التطبيق لا يُعطي طريقةً واضحةً لكسب المال في أمريكا ( ولكنه فعل في الصين) ولذلك أصبح أقل جذبًا للمؤثرين.

 

3- اضطراب العلاقات مع الصين

أثرت الحرب الاقتصادية بين أمريكا والصين بشكلٍ سلبي على بعض الشركات التجارية والتكنولوجية. وانتهك التطبيق خصوصية المستخدمين مما أدى إلى حدوث مشاكل مع الغرفة التجارية الفيدرالية. وحتى بعد تسوية الأمور في فبراير بـ 5,7 مليون دولار ما يزال التطبيق بحاجة إلى تحسين علاقاته مع الشركات والمؤسسات الاجتماعية حول العالم.